No Widgets found in the Sidebar
البرتغال تمهد الطريق لحظر هواوي


أوضحت هيئة مراقبة الاتصالات البرتغالية ANACOM اليوم الاثنين أنها تعمل مع المشغلين لتنفيذ قرار رفيع المستوى يحظر بشكل فعال معدات هواوي عن شبكات الجيل الخامس للهاتف المحمول في البلاد، وذلك بالرغم من الاعتراضات القانونية من الشركة الصينية.

ويعتبر قرار مجلس CSSC، وهو الهيئة الاستشارية لرئيس الوزراء البرتغالي، بمثابة ضربة لجهود المجموعة الصينية لدخول الشبكات المستقلة في سوق البرتغال لشبكات الجيل الخامس وتمديد العقود عبر منصات الجيل الرابع التي تعتمد عليها التكنولوجيا الجديدة، وذلك بالرغم من أن القرار لم يذكر هواوي بالاسم.

ويمثل القرار تحولًا في السياسة يوجه ضربة قاسية لطموحات الشركة الصينية في أوروبا. ورفعت هواوي في نهاية شهر أغسطس دعوى قضائية أمام محكمة لشبونة ضد القرار، سعيًا إلى حماية مصالحها المشروعة وحقوقها القانونية بموجب القانون.

وأشار المشغلون الرئيسيون في البرتغال، Altice و NOS و Vodafone، إلى أنهم لن يستخدموا معدات هواوي في الشبكات الأساسية للجيل الخامس، وذلك وسط مخاوف أوروبية وأمريكية من أن التدخل الصيني في البنية التحتية الحيوية قد يضر بالأمن. وترفض بكين وهواوي مثل هذه الاقتراحات.

وقال جواو كاديتي دي ماتوس، رئيس ANACOM: “تعتبر هيئة مراقبة الاتصالات مسؤولة عن تنفيذ القرار، وتنفذ جميع القرارات المتخذة فيما يتعلق بالأمن في الإطار الوطني والإطار الأوروبي أيضًا، ويمثل هذا عملًا مستمرًا ونأمل أن ينفذ بنجاح، ويمكننا أن نؤكد للبرتغاليين أننا نعمل أيضًا مع المشغلين، وهناك تعاون وثيق بين الحكومة وهيئة مراقبة الاتصالات”.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وفيما يتعلق بالدعوى القضائية لشركة هواوي، قال ماتوس في مؤتمر صحفي: “من الضروري انتظار تطورها، ولكن الشيء الأكثر أهمية هو أن هيئة مراقبة الاتصالات تعمل بطريقة واضحة ومدروسة وصارمة لتحقيق ما تتوقعه البلاد”.

وأشار وزير الدولة البرتغالي للرقمنة، ماريو كامبولارجو، الذي يرأس الهيئة الاستشارية لرئيس الوزراء البرتغالي، في وقت سابق إلى أن القرار الذي توصلت إليه الهيئة في شهر مايو استند إلى تقييم أمني مستقل صارم يتبع إرشادات الاتحاد الأوروبي، ولم يستهدف الموردين الصينيين على وجه التحديد.

https://www.youtube.com/watch?v=videoseries

اشترك في خدمة الإشعارات حتى تبقى على اطلاع بأحدث المستجدات التقنية





Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *