No Widgets found in the Sidebar
موقع أمريكي: مهاجرون إثيوبيون عالقون في اليمن مع توقف جهود إعادتهم إلى بلادهم



YemenShabab2023 09 16 05 08 39 274747

تقطعت السبل بالمئات من المهاجرين الإثيوبيين في اليمن الذي مزقته الصراعات، وهم غير قادرين على العمل مقابل أجور أفضل، ويفتقرون إلى الوسائل التي تمكنهم من العودة إلى ديارهم.

 

ويتوجه عشرات الآلاف من الإثيوبيين إلى دول شبه الجزيرة العربية كل عام بحثًا عن فرص عمل أفضل. وفي كثير من الأحيان، يقومون برحلة محفوفة بالمخاطر، وينتهي بهم الأمر إلى أن يتم الاتجار بهم ،وتتقطع بهم السبل على طول الطريق.

 

رومان، التي ذهبت لأول مرة إلى المملكة العربية السعودية عندما كان عمرها 18 عامًا، قالت إنه على الرغم من حصولها على عمل مربح، إلا أن ظروف العمل كانت صعبة للغاية.

 

وقالت “كان هناك اثنتان منا تعملان معًا ثم غادرت زميلي في العمل، وعندما غادرت، أصبحت غارقة في الكثير من العمل.”

 

 وقالت رومان أنه لم يكن هناك راحة، ولم تكن قادرة على تناول الطعام. “لم أتمكن حتى من غسل ملابسي وقدمي”.  وبعد ذلك، قالت بأنها “هربت من المنزل”.

 

المنظمة الدولية للهجرة توقف عمليات العودة

 

وكانت المنظمة الدولية للهجرة، التي تشرف على العودة الإنسانية الطوعية من اليمن، قد أوقفت مؤخرًا عودة مهاجري منطقتي تيغراي وأمهرة في إثيوبيا بسبب انعدام الأمن في المنطقتين.

 

ولا تستطيع المنظمة الدولية للهجرة منع المهاجرين من العودة إلى إثيوبيا، لكنها لا تسهل حاليًا عودتهم إلى منطقتي تيغراي وأمهرة.

 

وقد احتج المهاجرون الإثيوبيون على هذا القرار أمام منشأة تابعة للمنظمة الدولية للهجرة في مدينة عدن اليمنية الأسبوع الماضي، مما أدى إلى العراك ومقتل عدد غير مؤكد من الأشخاص.

 

وقال تيودروز تيرف، رئيس جمعية الأمهرة الأمريكية، وهي مجموعة للدفاع عن حقوق الأمهرة، إن القرار اتخذته الحكومة الإثيوبية من جانب واحد وهو سياسة تمييزية استهدفت المهاجرين الذين لديهم جذور عرقية أمهرة وتيغراي.

 

وقال تيودروز: “يمكن إعادة هؤلاء الإثيوبيين إلى بلادهم وتزويدهم بالخدمات والإسكان والخدمات الأخرى التي يحتاجون إليها في أديس أبابا وأجزاء أخرى من البلاد”.

 

وأضاف  “لمجرد أنهم أمهريين، لا يمكنهم العودة، ولا يمكنهم الذهاب إلى منطقة أمهرة حيث يعيش الأمهريون في جميع أنحاء إثيوبيا”.

 

وانتهت الحرب التي استمرت عامين في منطقة تيغراي الإثيوبية في نوفمبر من العام الماضي، بعد توقيع اتفاق سلام بين قوات تيغراي والحكومة الفيدرالية.

 

وهذا العام، بدأ صراع آخر في المنطقة الثانية من حيث عدد السكان في البلاد، منطقة أمهرة، موطن ميليشيا إقليمية تعرف باسم’ فانو’.

 

وفي أوائل أغسطس/آب، أعلنت الحكومة الإثيوبية حالة الطوارئ في منطقة أمهرة، بعد قتال مفتوح.

 

 الاقتصاد الضعيف يدفع المهاجرين

 

وقال ميسي مولوجيتا، الأستاذ المشارك في جامعة أديس أبابا، إنه يجب أن يكون هناك حل اقتصادي لثني المهاجرين عن القيام برحلات غير آمنة.

 

وأضاف: “على الرغم من وجود أسباب أخرى لمغادرة الناس، إلا أن معظمها يأتي بسبب القضايا الاقتصادية”. وتابع  “إذا كانت هناك فرص عمل، وإذا كان هناك اقتصاد أكبر يمكن أن يستوعب الجميع، فقد تستمر الهجرة، ولكن سيكون من الممكن أن يتم ذلك بطريقة آمنة مهنيا”.

 

وقال تقرير حديث لمنظمة هيومن رايتس ووتش إن حرس الحدود السعوديين قتلوا مئات المهاجرين وطالبي اللجوء الإثيوبيين الذين حاولوا عبور الحدود اليمنية السعودية بين مارس/آذار 2022 ويونيو/حزيران من هذا العام.

 

وقالت المنظمة الحقوقية إن إطلاق النار قد يرقى إلى مستوى الجرائم ضد الإنسانية. وأعلنت الحكومة الإثيوبية عن إجراء تحقيق في عمليات القتل المزعومة. ونفت الحكومة السعودية هذه الاتهامات.

المصدر: موقع VOA الأمريكي

 





Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *